أم بروح منفتحة تمنح الأمل
une_mere.jpg

شبكة المرأة الريفية بنيبال (Rural Women's Network Népal ) هي منظمة غير حكومية تعمل بنشاط مع النساء والأطفال للدفاع عن حقوقهم ومن أجل تحقيق العدالة الإجتماعية في نيبال. المنظمة تساند باﻷساس النساء في المناطق المهمشة.

بالرغم من أن المنظمة هي حديثة العهد فهي تمكنت من وضع عدد من المشاريع في مختلف أنحاء البلد. فهي تشتغل باﻷساس في سهل كتمندو و في دائرة سنديلي، في الجهة الشرقية بنيبال. من بين مشاريع المنظمة خلق مدرسة لفائدة النساء للإلمام بالقراءة و الكتابة (محاربة اﻷمية). يشارك نساء المنطقة مرة في اﻷسبوع في مدرسة ثانوية محلية في دروس مختلفة مثل تعلم اللغة النيبالية، اللغة اﻹنجليزية، الرياضيات وأنشطة أخرى كالرقص.

دريبا هو مدرس بهذه المدرسة التي تقدم دروس محاربة الأمية. وأيضا من بين أعضاء مؤسسي المنظمة. كان بإمكانه أن يكون مدرسا بارزاً. ولكنه إختارأن يتكرس لتدريس النساء النيباليات.

قراره هذا كان عن تأثير من والدته. عن هذا يقول موضحا: « لم أكن ﻷحقق ما وصلت إليه من تعليم ونجاح لولا مساندٍة من أمي».

والدته هي سيدة ريفية بالكاد تعرف كتابة إسمها. قامت بتشجيع إبنها من أجل تعليم النساء الكتابة والقراءة. بعد أن أخذ الماجِسْتير في مجال التربية والتعليم، قام دريبا بِتأسيس لفائدة هؤلاء النساء، مدرسة متخصصة في التكوين الشخصي و تعلم تقنيات التنشيط.

بالرغم من أن والده لم يكن يشجعه على منح دروس مجانية للنساء في القرية، فإن والدته زرعت فيه القناعة بأن:         « التعليم يحمل التغير». باﻹضافة إلى المساعدة المادية التي قدمتها هذه السيدة غير متعلمة ﻹبنها فهي ساهمت بطريقتها الخاصة في نجاه إبنها.

أخذ دريبا نحو اﻷمهات النيباليات اﻹلتزام التالي : « تعزيز التعليم وفِكرة بِأن ذلك يساعد على تحسين الحياة ». فهو يؤمن بأن اﻷمهات هن أفضل المعلمات، لأن دورهن في التربية يبقى مهما جدا. أم بروح منفتحة يمكنها منح الأمل إلى جيل جديد من الأطفال النيبالين.

دريبا، من شبكة المرأة الريفية بنيبال